الأحد، 31 مايو، 2009

الدين المعاملة
لست فقيهة ولا أفتي ولكني استفتي قلبي من حين لأخر
أري عجبا هذه الايام ممن حولي وأعرفهم جيدا كل من ذهب للمسجد مرة أو مرات قليلة ينصب نفسه قاضيا وحكم
لاتصلي هكذا!! لا تمشي هكذا !! من المفروض أن الصلاة تكون هكذا !!! ويعبس في وجه محدثه ويضع أعصابه علي
المحك انتظارا لأي احتكاك أو معاملة مع من يراهم لايناسبوا امكانياته الكبيرة وفقهه في الدين
حتي قائد السيارة يمررك من جانبه وهو متأفف مع انه في الاتجاه المعاكس ويشير لك بيده وكأنه المتفضل المنعم عليك
ياجماعة المفروض اننا قدوة للغير في المعاملة والدماثة والهدوء والله لقد رأيت في فرنسا أسلام بلا مسلمين!!
كل محل أنت الزبون الافضل وكأنك الوحيد تقابلك العاملة بابتسامة جميلة لاتكلفها شيئا مع عبارة تحية بلكنة مرحة "بونجور"
وتصبر عليك حتي تلملم حاجياتك وتعد نقودك وتهم بالانصراف ثم تلتفت للزبون التالي وأنت تسمع نفس التحية بونجور
ماذا يحدث لوبدأنا بعضنا بتحيتنا الجميلة ولا أجمل منها في الدنيا" السلام عليكم"
اليشاشة في الوجه ماذا تكلفنا؟ حسن المعاملة ماذا ندفع فيها ؟
لنا جار ملتحي للاسف رأيته وهويتشاجر مع جارأخر وعلا صوته بالسباب لأنه وضع سيارته أمام محله وهو يحجز المكان؟؟ تشاجر معه وسبه وبعد دقائق نادي المنادي للصلاة فأسرع للمسجد ؟؟؟؟
ياجماعة أخبروني هل السيارة تمنع الرزق ؟
وأخر فوجئت به يفرش خبزه علي سقف سيارتي صباحا حتي يبرد ولما عاتبته بصوت هادئ رد علي بكل تعال "هو انت سايباها في البيت ولا في الشارع؟" هل المفروض أن أعتذر له عن تركي سيارتي في الشارع قريبا من الفرن ؟ وللاسف كان ملتحيا !!! ألم أقل لكم هناك فهم خاطئ للدين
ياجماعة هل أصبحنا لا نطيق بعضنا البعض وكأننا في حرب طوال الليل والنهار مع العدو الخفي
الدين المعاملة "هذا الحديث من أيي الايلام مثله مثل "انما الاعمال بالنيات....." أخبروني ان كنتم ترون غير ذلك!!

الثلاثاء، 12 مايو، 2009

اتق شر من أحسنت اليه؟

هل أصبحت هذه المقولة هي شعارنا ؟
هل سمعتم ماحدث للسيدة المحترمة من خادمتها وزوجها؟
تلك السيدة كانت تعمل بمنصب كبير في مصرف معروف ومتزوجة من مستشار يعمل بدولة عربية.
لديها ولد واحد متزوج في منزل مستقل
لديها خادمة بالطبع ترعي أمورها كأي سيدة عاملة ولكنها أكرمتها وعطفت عليها
عندما عرفت أن زوج الخادمة عاطل عم العمل من مدة ضاعفت لها المرتب !!!
ولما رزقت بطفل خصصت لها مرتب منفصل لكي لا ينقصه شئ؟؟
وبعد؟؟
في صبيحة يوم دق الباب وكانت السيدة الكريمة تستعد للنزول للعمل متأخرة قليلا علي غير عادتها
من؟ سألت من وراء الباب "كانت لا تفتح الا بعد التأكد من شخصية الطارق "
قال لها اريد أم هالة " وكان هذا اسم امها
فتحت الباب فتحة صغيرة فدفعها الي الداخل وكمم فاهها وكتم أنفاسها
بدون التفاصيل المؤلمة قتلها غدرا وسرقها وتركها تنازع سكرات الموت وهرب
هل تعلمون من كان هذا القاتل الغادر ؟
كان زوج الخادمة التي رسمت له الخطة وأمدته بالتفاصيل التي تساعده علي اتمام المخطط المشئوم
اريدكم أن تفتوني ماذا نفعل ؟
هل نمنع الماعون"استغفرالله " هل يتوقف الناس عن مساعدة الغير والاحسان اليهم.؟
أم الاصلح أن ندفع الزكاة والصدقات في مؤسسة وأ ما شابه لتوزيعها حسب الحاجة ووفقا لأبحاث
رسمية ومعتمدة؟
أقض هذا الحدث مضاجعنا وأرعبنا من غدر من حولنا عافانا اله وأياكم من الغدر .
كما قال السيد المسيح" اللهم أكفني شر اصدقائي أما أعدائي فأنا كفيل بهم".

الأربعاء، 29 أبريل، 2009

صنائع المعروف

قيل أن أقص قصتي التي كنت جزء منها سأقص عليكم قصة سمعتها بالامس:

اثناء انصرافي من عملي واثناء تحريك سيارتي من مكانها استعدادا للانصراف مرة

بالقرب منا جنازة لسيدة تسكن بالجوار في طريقها للصلاة عليها في المسجد القريب من
مكان العمل فجلست في مكاني أقرأ لهل الفاتحة وأدعو لها ووقف الرجل المسن الذي

ان يساعدني في الخروج بالسيارة والانصراف في سلام المهم قال لي "هل تعلمين انه أول

أمس كانت هناك سيدة توزع اطباق أرز باللبن المحلي بالسكر والمكسرات علينا نحن الفقراء فقلت له ماشاء الله
قال لي " أي والله أحضرت اناء ضخم او قولي برميل كبير وعدة علب بلاستيكية وملاعق...
ومع ان خادمتها العجوز كانت معها الا انها أصرت ان تملأ الاواني بيدها وتوزعها علينا بنفسها .......... هل تعلمين من هي ؟؟؟؟
هي ذاتها التي مرت امامك الان محمولة علي الاعناق ليصلي عليها في نفس المكان الذي كانت جلسة فيه بيننا بالامس القريب"

يالللله !!! ماشاء الله اللهم ارزقنا حسن الخاتمة امين

..................

أما امي رحمها الله فكانت ممن أختصهم الله بقضاء حوائج الناس ولا اذكيها علي الله وكانت لنا جارة ليست فقيرة و ليست عاقلة كل العقل ولا مجنونة تماما..
لاأهل لها بعد وفاة أبيها وامرأته التي كانت تتولاها برعايتها بعد أبيها رحمة الله عليها كانت امرأة صالحة تتقي الله في ثناء هذه
المهم أن أمي اخذت علي عاتقها أمور هذه الثناء كل أمورها المادية حيث انها كما ذكرت لم تكن فقيرة ولكنها فاقدة لحسن التصرف فيما تملك
وكانت أمي تضع أموالها في كيس نقود أحمر له جراب مزدوج ويفتح من أعلي تضع في أحدهما ورقة بها حسابات ثناء وبالاخري نقودها حيث انها كانت موظفة ولها معاش ابيها وماتوفره لها أمي كل شهر. كانت أمي قبيل كل عيد تهاتفني في عملي وتطلب مني ان أشتري لثناء ملابس العيد أو كسوة العيد كاملة حتي الحذاء والحقيبة وكنت أحيانا اضيق او اعتذر بضيق الوقت وازدحام الاسواق في هذا الوقت وكنت أقول لها "هذا غير انها سوف تعطيها للناس ولن ترتديها كعادتها دائما ياأمي" وكانت ترد المهم ان تفرح بها حتي لو نصف ساعة انه مالها , ياأماه انها تكذب عليك وتخفي عليك ماتبدده من مالها بينما انت تدبرين لها الجنيهات التي تنفعها وترد" اللي عند ربنا لا يضيع"
المهم ان هذه الاموال نفعت ثناء حين صدمتها سيارة وكادت ساقها ان تقطع لولا لطف الله بها واجريت لها عدة عمليا ت جراحية وتكلفت الوف سددت أمي جزء كبير منها من تلك الاموال المحفوظة في كيس النقود الاحمر.
وبعد.... ماتت أمي رحمها الله ووجدنا في الكيس الاحمر ورقة بها كل مليم لجارتنا المسكينة
وبعد شهر من وفاتها رأيت أمي في المنام تقف في وسط دارنا والله ان هذا حق وفي يدها الكيس الاحمر فقلت لها "يااااه يا أمي هو الكيس ده لسه مليان كده؟؟؟"
فقالت لي "طبعا يابنتي ده اللي أنا عنده بيعطي ولا يأخذ!!!"
سبحانه وتعالي انها رسالة ان البر لا يبلي انها رسالة أن ماصنعته من معروف مع هذه المسكينة لم يذهب سدي وانها ان شاء الله في زيادة ولا نقصان
وبعد لا أجد ما أضيفه ..... والسلام عليكم ورحمة الله

السبت، 25 أبريل، 2009

لاتتعجل الذنوب

وبعد
كم أحببت هذه الخواطر الجميلة علي الهواء فضفضات رقيقة ومؤثرة المسماه المدونات رسائل تدق بابك بلطف بلا ضجيج تسألك ان تشارك صاحبها الرأي صحف بلا رئيس تحرير يتبع حزب او يبيع قلمه أو طبيب نفسي بلا مقابل ..... تجارب رائعة يستفاد منها
في الطب النفسي يوجد طريقة للعلاج اسمها العلاج الجماعي أو group therapy أعتقد أنه لايخرج عما نتبادله هنا في عالم المدونات.

لماذا؟
نتخل في غير شئوننا ونحكم علي مانراه بدون بينة؟
لماذا نسأل من لم تتزوج ما أخرك حتي الأن بدون زواج؟
من تزوجت لماذا لم تنجبي حتي الان؟
لماذا لا تنجبي طفل أخر ليكبرا سويا هو وطقلك الاول؟


كنت في مناسبة مرة ورأيت قريبة لي ترتدي شراب او جورب من النوع الذي يرتديه الشباب في الرياضة" الابيض القصير السميك"
وقلت في نفسي "ماهذا لم تعد صغيرة لترتدي هذا !!!! أو لعلها موضة تتبعها ! وربما توفر نقود الجوارب النسائية الرقيقة"

وبعد حوالي شهر..... التقيتها مرة ثانية وحدثتني عن أصابتها بمرض جلدي في اطرافها وان هذا المرض اصابها لشدة حزنها علي موت زوجها الغالي
وأن من أعراض هذا المرض الهرش الشديد المؤلم ختي النزف شفاها الله وعافاها وانها ذهبت لاشهر الاطباء وقد شدد عليها الطبيب بعدم ارتداء اي نوع من الانسجة الا القطنية منها لكي يتوقف الهرش والالام التي تتبعه
ياللله!!!!!!!!!! كم هو ظالم هذا الانسان
حكمت علي المظهر ولمتها أوقل لمت مظهرها الذي لايتناسب مع ثرائها أو مايرضي فكرتي عنها
وهكذا ظلمت نفسي واقترفت ذنب السخرية منها بدون أدري فرحمة بأنفسنا ولنعمل بقول حبيبنا المصطفي صلي الله عليه وسلم
" من حسن أسلام المرء تركه ممالا يعنيه"

المرة القادمة سأحدثكم عن صنائع المعروف

الاثنين، 13 أبريل، 2009

اسم مدونتي

اطلق علي هذا الاسم قريب لي وكأني ام وبنت أبي الحمد لله الذي أعطاني هذه الفرصة لعلها تشفع لي عند العزيز الجبار اللهم تقبل يارب
أدعوكم لاغتنام الفرصة والمسارعة لتقديم أي مساعدة لاحدهما او كلاهما ,أخوتي في الله لن تعرفوا بركة وجودهما الا عند فراقهما
ارسم ابتسامة علي شفاهما تبتسم لك حياتك .
الي لقاء قريب لاحكي لكم حكاية من الحياة